abdallhe_the.tenth.tiger

منتدى للشباب والبنات طلبه الجامعات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بقيه الحديــــــــــــــــــث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب مدير الموقع



عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 15/04/2008
العمر : 23

مُساهمةموضوع: بقيه الحديــــــــــــــــــث   الأحد أبريل 27, 2008 3:40 pm

]center]حُراسِهِم ، خُدَّامِهِم
وكلابِهِمْ .. .....
........
. تختلف النبوات عن الثورات .. ان النبوات كانت تأتي لتدرب الشعوب على مواجهة الظلم وقلب أوضاع وترتيب أوراق العالم .. تبعا لوحي السماء فيأخذ منها الثوار وقود المسيرة بناء على التقوى في المعالجة . فالثورة في الاسلام محورها التقوى وعدم الظلم .. وإلا فكيف تحارب الظلم وهي تأتيه ..وفي العادة تتأتي الثورات حينما يكون الحاكم بمثابة كارثة على وطنه وأمته والتاريخ والحاضر والمستقبل .. ومن ثم لابد من الانتفاضة في شكل ثورة .. فانتفاضات الشوارع .. عادة ما تكون تمهيدا للثورات الكبرى او في حد ذاتها ..شكل من أشكال الثورات . والانتفاض مرفوض والثورة جريمة في اعراف الطغيان .. إلا ان الحسين اقترف تلك الجريمة بثورته على الطغيان .. ومع هذا فلن يغفرها الطغيان له . وكان أل البيت أحرار أبرار .. أتقياء ..اهل البيت كانوا في الذروة والبشرية كلها في السفح ..كما قال خالد محمد خالد
فالدين من بيتهم نالته الامم ..كما قال الفرذدق
فلكم تمنى الطغاة ان يخلوا الوجود من مفردة الحسين .. وقالوا ليته ما فعلها وليته ما خرج ..ذلك لأنهم يريدون ان يستمر الطغيان الى منتهاه .. بلا ثورة مضادة .. او عنفوان مقابل .. قالوا إذا تعدى الظلم والطغيان يغضب الله الملك القهار .. وإذا علا رأس فرعون يولد موسى لخفض رأس فرعون في كل زمان.. وعادة ما ُيصنع الأنبياء الكرام ومن ثم الثوار على عين الله . (وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي) (طه : 39 ). (وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي) (طه : 41 ) فسياق الحياة ..مواجهة قائمة ما بين ابراهيم والنمرود وموسى وفرعون ومحمد كنبي للعالمين في مواجهة سافرة ضد ابا لهب اقليميا وكسرى وقيصر عالميا .. نعم محمد كان للعالمين بشيرا ونذيرا .. وثائرا ومقاتلا .. ورحمة للعالمين ومضى السياق بعد المصطفى الكريم في مواجهة الحسين ويزيد .. ولن ينتهي التدافع .. مابقيت السماوات والأرض ..
(وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ) (البقرة : 251 ) وكلما حدثت ثورة .. أو تعرض الطغيان لإعصار من الثورات .. سيلقى الطغيان باللائمة على الحسين .. ويقولون خلسة (لا سامح الله الحسين). لأنه فتح عليهم باب من أبواب جهنم .. لم يستطيعوا له غلقا .
و لا نعرف شخصية وضعت الطغيان في البيئة الإسلامية في حالة من الارباك .. إلا الحسين . من هنا قالوها .. بكل الحقد والغيظ والحسد (أجل لقد فعلها ابن بنت محمد) .. وما أن يذكر الحسين .. أو يمر على مسامع أحد الطغاة .. في مجلس .. إلا انتابه الارباك .. واصابه التوتر .. وتعرقت يداه . وزاغت عيناه وتلفت حوله... فكفار وطغاة العالم حتى اللحظة يكرهون محمد بن عبد الله .. حتى اللحظة وما غفروها له انه حطم أصنام الحجر والبشر .. وكان الظغيان العربي ..في حالة عداء متواصل مع الحسين . واعتقد أنه لو ظهر الحسين في القرن الواحد والعشرين .. لجردوه من نسبه الشريف .. ولظهرت على شاشات التلفزة صورته.. بأن الحسين مطلوب wanted حيا او ميتا ومن الأفضل ميتا .. ولفعلوا كما فعلوا بكربلاء بالأمس القريب .. ان الحسين مفردة ذات sound مغزى ومضمون. وتحتشد بما لا يبارى من المجد .. ربما كانت مشيئة الله تعالى .. حينما قالوا ان محمد صلى الله عليه وسلم (الأبتر ).. أي ليس له من الأولاد الذكور .. فشاء الله ان يملأ الحسين الارض مجدا وضجيجا .. لقد ادخلت العديد من الطوائف الإمام الحسين ضمن مزايدات ومناقصات ..فالشيعة اعتبرت أننا كسنة قتلة الحسين .. ولابد ان يثأروا منا .. ,واننا أنجاس .. بالرغم اننا من دمه براء .. بل هو بالفعل قدوتنا ..ومن جهة اخرى كان منا الصوفية الذين اختزلوا مجد الحسين في مبخرة يحملونها وثياب رثة ودروشه .. و عبارة (مدد يا حسين مدد ).. والآخرين الذين إذا ما قلت لهم انك حسيني وانك محب للحسين .. أعتبروك زنديقا .. ومجوسيا واستحلوا دمك .. فيا ترى الحسين لمن ؟.. إذا كان كل يدعى وصلا .. لقد قال المصطفى الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .. إذن الأمر مقترن بالشباب .. والثورة مقترنه بعمر الشباب .. !!
أعتقد ان طغاة العالم مطلوبين بدم الحسين .,. واعتقد أن طغاة العالم . مازال الحسين لديهم مطلوبا ويحثون في أثره .. ولو وجدوه ثانية ما ترددوا في قتله وبنفس الطريقة بالرغم انهم يقروا بالشهادتين . ويعتبرون ان محمد رسولهم .. فأي شيزوفرنيا للطغاة ..
.. إلا ان الحسين ما زال له بريقه الاخاذ في فقه المجد والثورة .. ولا مانع ان يتدخل مزورو التاريخ بأن يميعوا من ثورة الحسين محاباة للطغيان .. والطغيان لا يمانع بالمتاجرة باسم الحسين .. على نحو كبير..كما هو الحال لاسم جيفارا .. لم يبق منه الا اسماء تجارية ,, وصورة تطبع على القمصان والتي شيرتات .. إلا ان البيئة الاسلامية .. تعرف للحسين حجمه .. ووزنه .. اللهم الا متجر كبير في أحد العواصم الكبرى .. أسمه( العاب الحسين) .. تفرست المكان.. انه يبيع العاب للأطفال .. خنقتني الدمعة .. لكم كنت أود أن ادخل المتجر الكبير لأنفض صاحب المتجر كفيّن . في زمان يستخف باسم الحسين .. وبالرمز والمجد والتاريخ والعنفوان ..
يقول الشاعر محمود كرم
يا حسين الكرامةِ
فلا زال خنجر ( التخلف )
بلونه الذهبيِّ
فوق المنابر ِ
يغرسه ُ في أحشائكَ
محترفي الكلامْ
وبائِعي المأساة َ
في طرقات الظلامْ
وقاتلي النورَ
في مهد الضياءْ
ورافعي لواء الصمتِ
بألوان البكاءْ
فلا زال يا حسين الحريةِ
اسمك في حناجر البائعينَ
خير بضاعة ْ
ونهجكَ المستنير عِلَبٌ
بسعر السوق ِ
مُباعة
لم يعرفوكَ إماماً تقياً
قد أهوى الضلالة ْ
وظنّوكَ جسدا ً طريحا ً
يشتكي الظُلامة
وظنّوكَ
مأتما ً
وخرقة ً سوداءَ
وخير تجارة ْ
محمود كرم
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بقيه الحديــــــــــــــــــث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdallhe_the.tenth.tiger :: إســـــــــــــــلاميـــــــــــــا ت-
انتقل الى: