abdallhe_the.tenth.tiger

منتدى للشباب والبنات طلبه الجامعات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مجلس الشعب يوصي باعدامها ورفع حالة الطوارئ القصوى لمواجهة فيروس انفلونزا الخنازير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 08/02/2008
العمر : 30

مُساهمةموضوع: مجلس الشعب يوصي باعدامها ورفع حالة الطوارئ القصوى لمواجهة فيروس انفلونزا الخنازير   الخميس أبريل 30, 2009 1:26 am

Very Happy

يارب أعفينا



مجلس الشعب يوصي باعدامها ورفع حالة الطوارئ القصوى لمواجهة فيروس انفلونزا الخنازير



الأربعاء, 29 أبريل 2009 08:51
أوصى مجلس الشعب المصري الحكومة بالإعدام الفورى للخنازير فى أماكنها ، وعدم نقلها من حظائرها خشية تعرضها للاصابة بمرض انفلونزا الخنازير.

وطالب المجلس ـ فى جلسته التى عقدها، أمس الثلاثاء، برئاسة الدكتور أحمد فتحى سرور بعد مناقشة موضوع انفلونزا الخنازير ـ الحكومة بإتخاذ اللازم بشأن تلك التوصية، وأن يحيطها علما بالتدابير التى اتخذتها على الفور، وأكد الدكتور سرور أن المجلس الذى يمثل الشعب من حقه أن يدافع عن الشعب.

ومن جانبه، رحب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية الدكتور مفيد شهاب بتوصية المجلس، وقال إن "اجتماعا هاما سيعقد الاربعاء للنظر فى هذا الموضوع من كافة جوانبه وسأخطر المجلس بما تم خلاله".

وأوضح كمال الشاذلى "لا وقت لدراسة الموضوع لأن الأمر جد خطير"، وأضاف النائب محمد أبو العينين "أتمنى ان تصدر الحكومة هذا القرار اليوم، فمنظر حظائر الخنازير منظر بشع في القاهرة الجديدة، وعندما تنشر وكالات الأنباء والصحف ان مصر تعدم كل مزارع الخنازير فهذا تعبير جيد جدا".

الصحة العالمية : مصر لم تسجل حالات اصابة

أكد المدير الاقليمى لمنظمة الصحة العالمية للشرق المتوسط الدكتور حسين الجزائرى أنه لم تظهر أية إصابات بانفلونزا الخنازير بين البشر فى دول اقليم شرق المتوسط ومن بينها مصر حتى الآن.

وأوضح الجزائري خلال مؤتمر صحفى، أمس الثلاثاء، عقد بمقر المكتب الاقليمى لمنظمة الصحة العالمية بالقاهرة وشهده الدكتور حسن البشرى مدير مكافحة الأمراض السارية بالمنظمة، إنه لا توجد لقاحات لفيروس انفلونزا الخنازير التى تسبب المرض بين البشر.

وأشار إلى أن انتاج اللقاحات قد يستغرق ما بين أربعة إلى ستة أشهر وأن هناك تسع دول فى اقليم شرق المتوسط لديها الامكانيات والتكنولوجيا التى تستطيع تصنيع هذا المصل عند الوصول إليه، حيث يتم حاليا أخذ عينات من الحالات التى تأكد اصابتها فى بعض الدول لانتاج لقاح ضد هذا الفيروس الجديد.

وأضاف أن مديرة منظمة الصحة العالمية الدكتورة مارجريت تشان قررت رفع درجة الاستعداد لمواجهة انفلونزا الخنازير إلى المرحلة الرابعة التى تتضمن كيفية التعامل مع المرضى عبر تناولهم العلاج الفعال وخاصة فى المراحل الأولى من الاصابة وهو عقار التاميفلو وأيضا إعطاء العلاج للمخالطين لوقايتهم من الاصابة بالمرض وتنفيذ الاجراءات والخطط الوقائية فى حركات السفر والانتقال فى البلدان التى ظهرت بها اصابات والرصد الوبائى لاكتشاف الحالات المصابة مبكرا ومراقبة منافذ الدخول والخروج فى جميع الدول.
وأوضح أنه لم ينصح حتى الآن باتخاذ أى قيود على حركة الانتقال والسفر لأن الوضع لم يصل إلى جائحة أو وباء عالمى لانفلونزا الخنازير.


التدابير لتجب خطر الوباء

ومن جانبها واصلت واصلت الوزارات والهيئات والمحافظات استعداداتها لمواجهة أية احتمالات لتطور المشكلة العالمية لظهور إنفلونزا الخنازير وما يتطلبه ذلك من إجراءات حتي تكون في مأمن عند دخول الفيروس للمرحلة الرابعة‏.

وشملت الإجراءات الحاسمة التنسيق بين جميع الأطراف،‏ وامتداد الاستعدادات إلي جميع المواقع بالمحافظات‏،‏ بالإضافة إلي التنسيق مع منظمة الصحة العالمية لتقديم المشورة الفنية وغيرها‏.‏

فقد حذرت منظمة الصحة العالمية من التطور السريع جدا لوضع إنفلونزا الخنازير علي مستوي العالم إلا أنها أكدت أنه لم يصل حتي الآن لوضع يجب معه فرض قيود علي السفر أو التجارة بين الدول‏.‏

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمقر منظمة الصحة العالمية تحت شعار‏(‏ دعونا نعمل معا بدون هلع‏).‏

وأوضح الدكتور حسين الجزائري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية أنه لاتوجد حالات إصابة في إقليم شرق المتوسط‏.‏

وأضاف أن مرض إنفلونزا الخنازير أصاب العديد من الدول في الوقت الحاضر ولكنه لم يسبب حتي الآن انتشارا للوباء‏(‏ الجائحة‏)‏ وإذا حدث فلايوجد دولة بمأمن من هذا المرض فهو مرض ينتقل بين البشر بسرعة كبيرة‏.‏

وأشار إلي أن معدلات الوفاة نتيجة للمرض تتراوح بين من‏1‏ إلي‏4%‏ رغم أن الاعداد المصابة به كبيرة‏.‏
وأكد أن هناك حالات مؤكدة بعد الفحص الطبي‏,‏ ولكن ليست كل الحالات تم فحصها‏,‏ وهنا يوجد أكثر من‏1000‏ حالة في المكسيك ولكن المؤكد رقم قليل لايتعدي‏26,‏ والولايات المتحدة‏40,‏ مشيرا إلي أن الفيروس أنتقل إلي المرحلة الرابعة وتعني أن كل العالم يكون أكثر استعدادا من أي وقت مضي لمثل هذا الوباء الكبير لأننا منذ‏2003‏ كان يتوقع مثل هذا الوباء لأنه يحدث كل‏26‏ سنة‏,‏ والوباء السابق كان عام‏68.‏
وأوضح أن المرحلة الرابعة تعني أيضا وجود أكثر من جيل من المصابين حيث انتقلت من إنسان إلي إنسان إلي إنسان وهكذا‏,‏ بالاضافة إلي انتشار الرقعة في أكثر من دولة وهذا يدعو إلي القلق‏،‏ مشيرا إلي أنه تحكمنا هنا اللوائح الصحية الدولية وهي عبارة عن قانون ملزم لكل الدول يحكم كيفية التعامل في حال حدوث أمراض.

وأشار إلي أنه في كل دولة لدينا ضابط اتصال بهذا البلد وهو ليس شخصا ولكنها مؤسسة وهو يسهل التعامل وتبادل المعلومات من وإلي منظمة الصحة العالمية وذلك للاستشارة أو التبليغ عن حالة لمعرفة إذا كان المرض موجودا أم لا‏.

وفيما يتعلق بإقليم شرق المتوسط فهناك لجنة كبيرة تمثل الوحدة الفنية وتتعامل كجسم واحد كمنظمة صحة عالمية ولنا اجتماعات في الصباح والمساء وهناك وسائل للاتصالات‏.‏

وأوضح أن هذا الفيروس جديد ولاتوجد مناعة له لذلك له القدرة أن ينتقل الإنسان وينتشر بسرعة كبيرة‏,‏ وليس هناك لقاح الآن لابد من وجود فيروس وكل مانفعله هو إبطاء انتشار الفيروس حتي نتمكن من عزل الفيروس وتصنيع لقاح له وسوف يستغرق ذلك‏6‏ أشهر‏,‏ وسوف نحتاج لوقت أكثر لإنتاج يكفي احتياجات العالم‏.

ومصر لديها‏3‏ ملايين كبسولة وتكفي إلي‏300‏ ألف حالة وهذه موجودة للاستجابة الأولي في حالة حدوث وباء‏,‏ ولكن هناك مخزونا آخر في دبي لسهولة التنقل منها وإليها لدعم الدول‏.‏

وأضاف أنه نظرا إلي أن العلاجات لاتكفي واللقاحات غير موجودة فيصبح من الأهمية العلاجات غير الدوائية مثل نظافة اليدين وغسل الأيدي وعدم الوجود في التجمعات ووضع الأقنعة للتقليل من انتشار المرض‏.‏

وأضاف الدكتور الجزائري أنه لا يوجد حالات في مصر ولكن المشكلة أن إنفلونزا الخنازير ستنتقل من شخص إلي آخر وليس بالضرورة من الخنازير أولا ثم الإنسان ولكن يمكن ان ينتقل للإنسان مباشرة وإذا كانت أماكن تجمعات الخنازير في المناطق السكنية فيجب القضاء عليها أو نقلها في أماكن أخري حتي لاتسبب مشكلة لأنها تصبح مصدرا جديدا للعدوي‏،‏ مشيرا إلي أن وضع مصر من ناحية الاستعداد أفضل من دول أخري نظرا لأنها تتعامل مع إنفلونزا الطيور منذ عام‏2006,‏ وعندما تكون نسبة الاصابات مرتفعة سوف تغلق الحدود‏.

ومن جانبه أكد الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة أن أهم إجراء هو كشف تلك الحالات مبكرا ايا كان عددها ولذلك سوف يبدأ اليوم بالتنسيق مع وزارة الطيران تدريب أطقم الضيافة في مصر للطيران بالمعهد القومي للتدريب علي كيفية التعامل مع الركاب المشتبه في إصابتهم بالمرض وكيفية اكتشافهم‏.‏

التأثير الاقتصادي

وعلى الجانب الاقتصادي وجه فيروس "أنفلونزا الخنازير"، أمس، ضربة قوية لأسواق المال، بسبب المخاوف من تفشيه وتحوله إلى وباء عالمى، حيث تراجعت البورصات الآسيوية والأوروبية نتيجة الخسائر الكبيرة التى سجلتها شركات الطيران والسياحة، وانخفضت أسعار النفط العالمية أكثر من ٤٪ لتقترب من ٤٩ دولاراً للبرميل.

فيما سجلت إسبانيا أول إصابة بشرية بمرض أنفلونزا الخنازير فى أوروبا لدى مواطن إسبانى أقام فى المكسيك مؤخراً، كما أعلنت ارتفاع عدد المشتبه فى إصابتهم بالمرض إلى ٢٠ حالة، بينما أعلنت المكسيك ـ موطن المرض ـ عن ارتفاع عدد المصابين بالفيروس إلى ١٠٣ أشخاص.

وفى القاهرة أعلنت وزارة الصحة حالة "التأهب القصوى" لمواجهة انتقال "الفيروس القاتل" إلى مصر، وقرر الدكتور حاتم الجبلى، وزير الصحة، رفع حالة التأهب القصوى فى المستشفيات وجميع منافذ الحجر الصحى على مستوى الجمهورية، وطالب أعضاء فى مجلس الشعب بإعدام الخنازير فى مصر والتى يصل عددها إلى ٣٥٠ ألفاً وتعويض أصحابها، فيما طالب النائب حيدر بغدادى بإعدام الخنازير،

وتمسكت الدكتور جورجيت قللينى بضرورة تعويض أصحابها حتى لا يتم إعدام الزبالين «أصحاب المزارع» مع الخنازير فى قرار واحد، وقال النائب محمود أباظة، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الوفد، إنه يحمد الله لأن مصر بها قانون طوارئ، يمكن استخدامه لمحاصرة وعزل مزارع الخنازير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdallhe.yoo7.com
 
مجلس الشعب يوصي باعدامها ورفع حالة الطوارئ القصوى لمواجهة فيروس انفلونزا الخنازير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdallhe_the.tenth.tiger :: منتدي الأخبارالمحليه والعالميه :: أخبار مصر-
انتقل الى: